امراض السرطان

سرطان القولون اهم الاسباب والاعراض

سرطان القولون هو من السرطانات التي تتكون في الامعاء الغليظة، والقولون يكون في الجزء الاخير من الجهاز الهضمي.

يصيب سرطان القولون بشكل شائع كبار السن ، على الرغم من أنه يمكن أن يظهر في أي عمر. يبدأ عادةً في شكل كتل صغيرة غير سرطانية (حميدة) من الخلايا تسمى الأورام الحميدة التي تتشكل داخل القولون. بمرور الوقت ، قد تتحول بعض هذه الأورام الحميدة إلى سرطانات القولون.

تنبه الاطباء بضرورة اجراء فحوصات بصورة منتظمة للمساعدة في الوقاية من سرطان القولون لتحديد وإزالة الاورام قبل أن تتحول ألي سرطان.

إذا كنت مصابًا بسرطان القولون ، فهناك العديد من العلاجات المتاحة للمساعدة في السيطرة عليه ، بما في ذلك الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاجات الدوائية ، مثل العلاج الكيميائي والعلاج الموجه والعلاج المناعي.

الاعراض

تتضمن علامات سرطان القولون وأعراضه ما يلي:

  • تغير مستمر في حركة الأمعاء ، إما إسهال أو إمساك ، أو تغير في قوام البراز
  • الانزعاج المستمر في البطن ، مثل تقلصات مؤلمة أو غازات أو ألم
  • نزيف في الشرج أو دم في البراز
  • ضعف أو تعب
  • الشعور بأن الأمعاء ليست فارغة تمامًا
  • فقدان الوزن غير المبرر

بالنسبة للعديد من المصابين بسرطان القولون ، لا تظهر الأعراض في المراحل المبكرة من المرض. وإذا ظهرت الأعراض ، فقد تختلف حسب حجم السرطان وموقعه في الأمعاء الغليظة.

الأسباب

لا يعرف الأطباء على وجه اليقين أسباب الإصابة بسرطان القولون.

بشكل عام ، يحدث سرطان القولون عندما تحدث تغيرات في الحمض النووي لخلايا القولون السليمة. يحتوي الحمض النووي للخلية على مجموعة من التعليمات التي توجه الخلية إلى ما يجب القيام به.

تنقسم وتنمو الخلايا السليمة بطريقة بسيطة ومنظمة للحفاظ علي الجسم للعمل بشكل طبيعي.
اذا تلف الحمض النووي (DNA) وتم تشخيصه بالسرطان ، تستمر الخلايا في الانقسام حتي تصل الي ان لا تكون هناك اي حاجة لخلايا جديدة تتراكم ايضا لتشكل الخلايا ورما

بمرور الوقت ، يمكن أن تنمو الخلايا السرطانية لتغزو وتدمر الأنسجة الطبيعية القريبة. يمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم وتستقر فيها.

متى تزور الطبيب؟

إذا لاحظت أي أعراض مستمرة تقلقك ، فحدد موعدًا مع طبيبك.

تحدث إلى طبيبك حول موعد بدء اختبارات فحص سرطان القولون. توصي الإرشادات عمومًا أن يبدأ فحص سرطان القولون في سن الخمسين تقريبًا. قد يوصي طبيبك بإعادة الاختبار أو إجراؤه مبكرًا إذا كان لديك عوامل خطر أخرى ، مثل تاريخ عائلي للمرض.

إقرأ ايضا: أمراض القولون

الوقاية

فحص سرطان القولون

يوصي الأطباء بأن يخضع الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بسرطان القولون لفحص سرطان القولون في سن الخمسين. ولكن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون،

مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان القولون ، يجب أن يتم فحصهم مسبقًا.

تتوفر العديد من خيارات الفحص – ولكل منها مزاياها وعيوبها. تحدث عن خياراتك مع طبيبك ، ويمكنكما معًا تحديد الاختبارات المناسبة لك.

تغييرات في نمط الحياة لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون

يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون عن طريق إجراء تغييرات في حياتك اليومية، مثل:

1- تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة.

تحتوي الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة على فيتامينات ومعادن وألياف ومضادات الأكسدة ، والتي قد تلعب دورًا في الوقاية من السرطان. اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات للحصول على مجموعة واسعة من الفيتامينات والعناصر الغذائية.

2- الإقلاع عن التدخين.

تحدث إلى طبيبك حول أي طرق للإقلاع عن التدخين قد تناسبك.

إقرأ ايضا: علاج القولون العصبي وامراض المعدة والامعاء في ثلاث ايام

3- الحفاظ على وزن صحي.

إذا كان وزنك صحيًا ، اعمل على الحفاظ على وزنك من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة اليومية. إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك،

فاسأل طبيبك عن طرق صحية لتحقيق هدفك. اهدف إلى إنقاص الوزن ببطء عن طريق زيادة التمارين وتقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها.

4- شرب المشروبات الكحولية باعتدال ويفضل عدم تناولها على الإطلاق.

إذا اخترت أن تشرب الكحوليات ، فحد من كمية الكحول التي تتناولها بحيث لا تزيد عن مشروب واحد في اليوم للنساء واثنان للرجال.

الوقاية من سرطان القولون للأشخاص المعرضين لمخاطر عالية

تم العثور على بعض الأدوية لتقليل خطر الإصابة بالزوائد السرطانية أو سرطان القولون. على سبيل المثال ، تربط بعض الأدلة بين انخفاض خطر الإصابة بالزوائد اللحمية وسرطان القولون مع الاستخدام المتكرر للأسبرين أو الأدوية الشبيهة بالأسبرين.

ومع ذلك ، لا يُعرف مقدار الجرعة والمدة التي سيستغرقها لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون. إن تناول الأسبرين يوميًا يحمل بعض المخاطر ، بما في ذلك النزيف وتقرحات في المعدة والأمعاء.

هناك تحفظ عام مع هذه الخيارات للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطان القولون. لا توجد أدلة كافية للتوصية بهذه الأدوية للأشخاص المعرضين لخطر متوسط ​​للإصابة بسرطان القولون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى